كثيرين، يرغبون في ملكوته السماوي، أما حاملو صليبه فقليلون

ً كثيرين، يرغبون في ملكوته السماوي، أما حاملو صليبه فقليلون.
إن ليسوع آلن اتباعا كثيرون يبتغون تعزيته، أما مبتغو مضايقه فقليلون .
كثيرون يشاركونه في المائدة، أما شركاؤه في التقشق فقليلون.
الجميع يرغبون في أن يفرحوا معه، أما الذين يريدون احتمال شيء من أجله فقليلون.
كثيرون يتبعون يسوع الى كسر الخبز، أما تابعوه الى شرب كأس اآلالم فقليلون.
كثيرون ّ يكرمون معجزاته، أما الذين يتبعونه في عار الصليب فقليلون.
كثيرون يحبون يسوع، ما دامت المحن ال تنتابھم.  كثيرون يسبحونه ويباركونه، ما داموا يحصلون على بعض تعزياته ؛ .
Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

No Comments Yet.

Leave a comment