صلاة النهوض من النوم

صلاة النهوض من النوم

حين تنهض من النوم انفصل عن السريروقف بورع و خوف االه وقل:

بصلوات آبائنا القديسين أيها الربٌّ يسوعٌ إلهنا ارحَمنا و خلِّصنا، آمين.المجدُ لك يا إلهنا المجدُ لكَ.

أيها املكُ السماويُّ، المعزّي، روحُ الحقّ، الحاضرُ في كلِّ مكانٍ والمالئُ الكلَّ، كنزُ الصالحاتِ و رازقُ الحياةِ، هلمَّ و اسكن فينا و طهرنا من كلِّ دنسٍ و خلص أيها الصالحُ نفوسنا.

قدّوسُ اللهُ، قدوسُ القوي، قدوسُ الذي لا يموتُ، ارحمنا. (٣ مرات)

المجد للآب و الابن والروحِ القُدس، الانَ و كلَّ آنٍ وإلى دهرِ الداهرين، آمين.

أيها الثالوث القدوسُ ارحمنا، يا ربُّ إغفر خطايانا، يا سيّدُ تجاوز عن سيئاتنا، يا قدوسُ إطَّلِعْ و اشف أمراضنا من أجل اسمك.

يا ربُّ ارحمْ، يا ربُّ ارحمْ، يا ربُّ ارحمْ

المجد للآب و الابن والروحِ القُدس، الانَ و كلَّ آنٍ وإلى دهرِ الداهرين، آمين.

أبانا الذي في السموات ليتقدس اسمك، ليأت ملكوتك، لتكن مشيئتك كما في السماء كذلك على الأرض، خبزنا الجوهري أعطنا اليوم، و اترك لنا ما علينا كما نحن نتركُ لمن لنا عليه، ولا تُدخلنا في تجربة لكن نجنا من الشرير، آمين.

 -ثمَّ هذه الطروبارية الثالوثية

عندَ نهوضنا من النومِ، لك نجثو أيها الصالحُ، و نهتفُ إليكَ أيها القويٌ بتسبحةِ الملائكةِ قاذلينَ: قدوسٌ قدوسٌ أنت يا االلهُ من اجلِ والدةِ الإله ارحمنا.

المجد للآب و الابن والروحِ القُدس

لقد انهضتني من سريري و من نومي. فأضئ يا ربُ عقلي و قلبي، وافتحْ شفتيَّ لأسبحَكَ أيها الثالوثُ القدوسُ هاتفا“: قدوسٌ قدوسٌ قدوسٌ أنت يا اللهُ من اجلِ والدةِ الإله ارحمنا.

الانَ و كلَّ آنٍ وإلى دهرِ الداهرين، آمين.

سيوافي القاضي على غفلةٍ، و تُجَرِّدُ لكلِّ واحد منّا أعمالُهُ، فلذالكَ سبيلُنا أن نصرخَ بخوفٍ في نصفِ الليلِ هاتفينَ: قدوسٌ قدوسٌ قدوسٌ أنت يا اللهُ من أجلِ والدةِ الإلهِ ارحمنا.

 

ثم اثني عشر صوتاًيارب ارحم، و هذا الإفشينِ:

عند نهوضي من النومِ أشكركَ أيُّها الثالوثُ القدوسُ، لأنكَ لأجلِ كثرةِ صلاحكَ و طولِِِ أناتكَ لم تغضبْ عليَّ أنا الخاطئ و لا أهلكتني بآثامي، بل تعطَُّفْتَ عليَّ كما هو دأبُكَ و أنهضتني أنا الطريح في اليأسِ، لأبتكر و أمجِّد عزَّتك. فلآن أنر عيني عقلي، و افتح فمي لأَهُذَّ بأقوالك، و أتفهَّمَ وصاياكَ، و أصنعَ مشيئتكَ، و أرتل لك باعترافِ قلبٍ، و أسبِحَ اسمَكَ الكليَّ قدسُهُ، أيُّها الآبُ و الابنُ و الروحُ القدُس، الآن و كلَّ آنٍ و إلى دهرِ الداهرين، آمين

إفشين آخر

المجدُ لكَ أيُّها الملكُ الإله الضابطُ الكلَّ، لأنَّكَ بعنايتكَ الإلهيةِ الوادَّةِ البشر، قد أهَّلتني أن أنهضَ من النومِ أنا الخاطئَ غيرَ المستحق، و أحظى بلدخولِ إلى بيتكَ المقدَّس. فتقبَّلْ يا ربُّ صوتَ تضرُّعي كما من قُوَّتِكَ المقدَّسةِ العقليَّةِ، و ارتضِ أن تتقدَّمَ لكَ تسبحتي المنبعثةُ من شفتيَّ الدنستين، بقلبٍ نقيٍّ و بروحَ التواضع، لكي أصيرَ أنا أيضاً شريكاً للعذارى العاقلات بمصباح نفسي البهج، و أمجَّدَكَ أيُّها الإلهُ الكلمةُ الممجَّدُ مع الآب و الروحِ، آمين.

بصلواتِ آباذنا القديّسينَ

أيُّها الرَّبُّ يسوعُ المسيحُ إلهُنا ارحمنا و خلِّصنا، آمين

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

No Comments Yet.

Leave a comment