صلاة الاستغاثة بالله و مباركته وقت الشدة

ليكن اسمك، يا ربّ، مباركاً مدى الدھور 

.لأنك شئت أن تنزل بي ھذه المحنة والشدّة

إني لا أستطيع الھرب منھا، بل أنا في حاجة أن ألتجئ اليك، لتساعدني وتحوّلھا لي الى خير

.ربّ، إني الآن في ضيق، ولا سلام لقلبي، بل أنا معذبٌ جداً بھذه الأھواء 

والآن، أيھا الآب الحبيب، فماذا أقول؟ 

إني مكتنفٌ بالمضايق 

!فنجني من ھذه الساعة

:ولكن لأجل ھذا بلغت الى ھذه الساعة

لكي تعلن مجدك بأنني كنت قد ذللت جداً، وأنت أعتقتني 

ارتض يا رب أن تنقذني 

إذ ماذا يمكنني أن أصنع أنا البائس ؟ والى أين أذھب بدونك ؟ 

.ربّ، أعطني الصبر ھذه المرة أيضاً ؛ أعني يا إلھي فلن أخاف، مھما ثقلت علي الشدّة

والآن، فماذا أقول في وسط ھذه المضايق 

 ربّ، فلتكن مشيئتك فإني استوجبت المضايق و المشقات

فلا بدّ لي أن أحتملھا – وليتني أحتملھا بصبر! – الى أن تجوز العاصفة وتتحسّن الأمور 

ولكن ذراعك القديرة تستطيع أن تقصي عني ھذه المحنة أيضاً، وتلطف من حدّتھا، لئلا تصرعني تماماً؛ فلقد صنعت معي  مثل ذلك، من قبل، مراراً كثيرة، يا إلهي و رحمتي

وبمقدار ما تصعب علي ھذه الإحالة، بمقدار ذلك ھي سھلةٌ على يمينك أيھا العلي 

ارحمني يا ربّ ارحمني انا الخاطئ

************************************

منقول من كتاب الاقتداء بالمسيح

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

No Comments Yet.

Leave a comment