حياة القديس شربل

ولد يوسف أنطون مخلوف سنة 1828 في بقاع كفرا (لبنان الشمالي)، وتربّى تربية مسيحيّة جعلته مولعاً بالصّلاة منذ طفولته
ثم اقتدى بخاليه الحبيسَين في صومعة دير مار أنطونيوس قزحيّا، فمال إلى الحياة الرّهبانيّة والنسّك

وفي عام 1851، غادر أهله وقريته وتوجّه إلى دير سيّدة ميفوق لتمضية سنته الأولى من فترة الترهّب ثم إلى دير مار مارون عنّايا حيث انخرط في سلك الرّهبانيّة المارونيّة، متّخذاً إسم شربل، أحد شهداء الكنيسة الانطاكية في القرن الثّاني
وفي أوّل تشرين الثّاني سنة 1853 أبرز نذوره الاحتفاليّة في دير مار مارون عنّايا ثم أكمل دراسته اللاّهوتيّة في دير مار قبريانوس كفيفان-البترون

سيم كاهناً في بكركي، الصرح البطريركي الماروني في 23 تمّوز سنة 1859

عاش الأب شربل في دير مار مارون عنّايا مدة ست عشرة سنة
وفي 15 شباط 1875 انتقل نهائياً إلى محبسة مار بطرس وبولس التّابعة للدير
كان مثال القدّيس والنّاسك، يمضي وقته في الصّلاة والعبادة ونادراً ما كان يغادر المحبسة

وقد نهج فيها نهج الآباء الحبساء القدّيسين صلاة و حياة و ممارسات

عاش الأب شربل في المحبسة ثلاثاً وعشرين سنة وبعد وعكة صحيّة ألمّت به أثناء احتفاله بالقداس في 16 كانون الاول 1898 عاش فترة المونزاع دامت حتى عشية عيد الميلاد حيث توفاه الله في 24 كانون الأوّل سنة 1898
نهار عيد الميلاد، نقل جثمانه الطاهر من المحبسة الى الدير حيث دفن في مقبرة الرهبان الواقعة خلف تمثاله حاليا

وبعد بضعة أشهر لوفاته، ظهرت حول القبر أنوار ساطعة فنقل جثمانه الذي كان يرشح عرقاً ودماً إلى تابوت خاص
وهناك بدأت حشود الحجاج تتقاطر لتلتمس شفاعته. وبشفاعته هذه أنعم الله على الكثيرين بالشفاء وبالنعم الرّوحية

وفي عام 1925 رفعت دعوى اعلان تطويبه وقداسته إلى البابا بيوس الحادي عشر

وفي عام 1950 فتح قبر الأب شربل بحضور اللجنة الرّسمية مع الأطباء فتحققوا من سلامة الجثمان
وبعد أن تمّ فتح القبر تزايدت حوادث الشفاء المختلفة بصورة مذهلة وتقاطرت عندها جموع الحجاج من مختلف المذاهب والطوائف إلى دير عنّايا تلتمس شفاعة القدّيس

وتخطّت المعجزات حدود لبنان واصبح مار شربل ظاهرة لبنانية وعالمية يحلو للانسان أن يعيشها

صلاة للقديس شربل

أيها الإله الممجد بقديسيه مجدأ لا نهاية له، يا من أستهويت قلب الأب شربل فأعتنق الحياة النُسكية ومنحته النعمة والقدرة على التجرد عن العالم بالفضائل الرهبانية العفة والطاعة والفقر،نسألك أن تمنحنا نعمة أن نحبك ونخدمك كما أحبك هو وخدمك، أيها الإله القدير يا من أذعت قوة شفاعة القديس شربل بعجائب ونعم شتى إمنحنا بشفاعته النعمة التي نلتمسها فنشكرك ونمجدك إلى الأبد آمين

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

No Comments Yet.

Leave a comment