تساعية لجميع الملائكة

تعالوا يا جميع ملائكة الله لنخدم ونسبح اسمه القدوس

«هَا أَنَا مُرْسِلٌ مَلاَكًا أَمَامَ وَجْهِكَ لِيَحْفَظَكَ فِي الطَّرِيقِ، وَلِيَجِيءَ بِكَ إِلَى الْمَكَانِ الَّذِي أَعْدَدْتُهُ
اِحْتَرِزْ مِنْهُ وَاسْمَعْ لِصَوْتِهِ وَلاَ تَتَمَرَّدْ عَلَيْهِ، لأَنَّهُ لاَ يَصْفَحُ عَنْ ذُنُوبِكُمْ، لأَنَّ اسْمِي فِيهِ.” (خروج 23 : 20 – 21)

يا الله يا من ارسلت ملائكتك حاملين رسائل عجائبك فاجعلنا دائما ان نعمل مشيئتك قبل أي شيئ وفي كل شيئ –
لكي نسبحك ونرتل مع الملائكة بمجدك –
تعلن الملائكة قداستك بدون توقف فاجعل كنيستك مستحقة ان تعلن صوت تسبيحك –
لكي نسبحك ونرتل مع الملائكة بمجدك –
لقد امرت ملائكتك ان يحموا خدامك، فدعهم دائما معنا في كل طرق الحياة –
لكي نسبحك ونرتل مع المالئكة بمجدك –
بواسطة أجواق ملائكتك فلترفع طلباتنا اليك –
لكي نسبحك ونرتل مع الملائكة بمجدك-
لتساعدنا الملائكة في ساعتنا الأخيرة ولتقودنا الي ارض الفردوس السماوي –
لكي نسبحك ونرتل مع الملائكة بمجدك

:صلاة
ايها الآب يا من هو الحكمة بذاتها، ومن تقود وترشد اجناد الملائكة اجمعين، فأمنح كل من يقفون أمام عرشك السماوي ان يدافعون عنا اثناء حياتنا علي الارض، باسم ابنك الحبيب يسوع الـمسيح. آمين

:شفاعة الملائكة
: الملائكة يصعدون صلواتنا الى الله
وَجَاءَ مَلاَكٌ آخَرُ وَوَقَفَ عِنْدَ الْمَذْبَحِ، وَمَعَهُ مِبْخَرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ، وَأُعْطِيَ بَخُورًا كَثِيرًا لِكَيْ يُقَدِّمَهُ مَعَ صَلَوَاتِ الْقِدِّيسِينَ جَمِيعِهِمْ عَلَى مَذْبَحِ الذَّهَبِ الَّذِي أَمَامَ الْعَرْشِ
فَصَعِدَ دُخَانُ الْبَخُورِ مَعَ صَلَوَاتِ الْقِدِّيسِينَ مِنْ يَدِ الْمَلاَكِ أَمَامَ اللهِ. (رؤيا 8 : 2 – 4

وأيضا ظهر الملاك لكرنيليوس وقال له:يَا كَرْنِيلِيُوسُ – 
فَلَمَّا شَخَصَ إِلَيْهِ وَدَخَلَهُ الْخَوْفُ، قَالَ: «مَاذَا يَا سَيِّدُ؟» فَقَالَ لَهُ: «صَلَوَاتُكَ وَصَدَقَاتُكَ صَعِدَتْ تَذْكَارًا أَمَامَ اللهِ. (أعمال 10 : 4

– ولكل مؤمن ملاك حارس ينجيه من ضيقاته “ملاك الرب حال حول خائفيه و ينجيهم” (مزمور 34 : 7

 والملائكة يتشفعون من اجل سلامة العالم، كما صلى الملاك أمام الله لأجل مدينة اورشليم وقال: «يَا رَبَّ الْجُنُودِ، إِلَى مَتَى أَنْتَ لاَ تَرْحَمُ أُورُشَلِيمَ وَمُدُنَ يَهُوذَا الَّتِي غَضِبْتَ عَلَيْهَا هذِهِ السَّبْعِينَ سَنَةً؟
فَأَجَابَ الرَّبُّ الْمَلاَكَ الَّذِي كَلَّمَنِي بِكَلاَمٍ طَيِّبٍ وَكَلاَمِ تَعْزِيَةٍ. (زكريا 1 : 12 – 13
و من هذا يتضح أن خلاص أورشليم كان النتيجة لصلوات الملاك

– الملائكة يصلون من اجل توبة الخطأة، فالملائكة تفرح بتوبة الخطأة: هكَذَا، أَقُولُ لَكُمْ: يَكُونُ فَرَحٌ قُدَّامَ مَلاَئِكَةِ اللهِ بِخَاطِئٍ وَاحِدٍ يَتُوبُ
لوقا 15 : 10)
ففرحتهم بتوبة الخطاة يعنى حزنهم لعدم توبتهم والصلاة لأجلهم

من أجل كل هذه الأسباب تطلب الكنيسة منذ القرون الأولى شفاعة الملائكة وتؤمن أنهم يصلون من أجل سلامة العالم وأهوية السماء وثمرات الأرض ويدافعون عنا، بل هم سند قوى للكنيسة المجاهدة على الأرض

:أسماء رؤساء الملائكة
الأول ميخايئل، الثاني جبرائيل، الثالث رافائيل، الرابع سولاير، الخامس سيداكئيل، السادس ساراثينيل، والسابع انانينيل

الأوائل الأربعة مذكورين في الكتاب المقدس، الثلاثة الآخرين مذكورين في التسبحه او الابصلمودية وربما من مصادر قديمه
وذكروا انهم سبعه في سفر الرؤيا

اما معاني اسمائهم هي: جبرايئل جبروت الله او قوة الله، رافائيل الله الشافي، ميخائل من مثل الله، سوريال الله صخرتي والثلاثة الآخرين غير مذكور تفسير اسمائهم في الكتاب المقدس

Facebooktwittergoogle_plusredditpinterestlinkedinmail

No Comments Yet.

Leave a comment